الرئيسية - محافظات وأقاليم - فضيحة من العيار الثقيل.. تعرف على المليارات التي يهدرها "الانتقالي" للحشد لفعاليته الانفصالية.. وكيف وقع بتناقض معيب بين شعاراته وفعاليته.. وكيف ضحى بأزلامه لأجل التماهي مع حلفائه الحوثيين (حصرياً)
فضيحة من العيار الثقيل.. تعرف على المليارات التي يهدرها "الانتقالي" للحشد لفعاليته الانفصالية.. وكيف وقع بتناقض معيب بين شعاراته وفعاليته.. وكيف ضحى بأزلامه لأجل التماهي مع حلفائه الحوثيين (حصرياً)
الساعة 08:53 مساءاً (الميناء نيوز- خاص)
أكدت مصادر خاصة لـ"الميناء نيوز" أن مجلس المتمرد على الشرعية المدعو عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي قد وجه العديد من أزلامه للطواف على بيوت عدد من المسئولين داخل لتوزيع مبالغ باهظة عليهم من أجل الحشد لفعالية ذكرى ثورة 14 أكتوبر، التي يطمح مجلس عيدروس إلى أن تكون فعالية عارمة يتم من خلالها إعلان الانقلاب على الشرعية وإدخال العاصمة المؤقتة عدن في أتون صراع وخراب يتواءم مع ما يقوم به حلفاؤهم الحوثيون بصنعاء. وأشارت المصادر لـ"الميناء نيوز" أنه تم إنفاق مايربو عن 3مليون دولار، أكثر من ثلاثة مليار ريال يمني كتكاليف للحفل وحملات الانتقالي بمناسبة ذكرى 14 اكتوبر التي تختلف جذريا مع أفعال الانتقالي من حيث أهدافها الوطنية السامية وما كان عليه رموزها من المناضلين والأبطال الذين انخرطوا في صفوفها من كل مناطق اليمن شماله وجنوبه، ولاتزال أسماء أبرز شهدائها وثوارها تملئ الذاكرة وكتب التاريخ. وتساءلت المصادر باستغراب كيف تم إهدار هذا المبلغ الضخم في وقت يزايد "الانتقالي" فيه على حرصه على الاقتصاد الوطني وتعاطفه مع جماهير الشعب المكدودين بالمعيشة جراء الحرب الضروس التي أشعلها حلفاؤهم الحوثيون وجرّوا بها الوطن والمنطقة لأتون معركة كان الجميع في غنىً عنها ولا يعلم نهايتها إلا الله. منوهةً إلى أن تبديد الانتقالي لكل تلك المليارات ما كان له أن يتم لو أنه يملك شعبية حقيقية على أرض الواقع، وفي الوقت نفسه هو دليل واضح على أن الانتقالي مدعوم من طرف خارجي يتربص باليمن ولا يريد لها الاستقرار أبدا.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً