الرئيسية - محافظات وأقاليم - هوامير النفط والغاز ينتفضون بعد قرار رئيس الوزراء بإنهاء احتكار استيراد المشتقات النفطية
هوامير النفط والغاز ينتفضون بعد قرار رئيس الوزراء بإنهاء احتكار استيراد المشتقات النفطية
الساعة 10:47 مساءاً

أنتفضت مراكز الفساد وهوامير النفط والغاز ، ضد دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، عقب اتخاذه قراراً بإنهاء إحتكار الوقود والتلاعب بأسعارها، وتوفيرها بصورة دائمة للمواطنين ومحطات الكهرباء في محافظات الجمهورية ، خلال ترأسه اليوم، في العاصمة المؤقتة عدن، إجتماعاً مع قيادتي وزارتي المالية والكهرباء والطاقة، وقيادة شركة النفط بعدن.

وقال صحفيون وإعلاميون ونشطاء في تغريدات رصدها " المنارة نت " مساء اليوم، بمواقع التواصل الاجتماعي "أن القرار الذي أعلن عنه بعد إجتماع رئيس الوزراء اليوم،  مع قيادات المالية والكهرباء والنفط، لقى ترحيباً واسعاً من قبل مختلف شرائح المجتمع اليمني" .

ووصفوا القرار ب"غير المسبوق". ودعوا الأحزاب السياسية والصحفيين والقوى الفاعلة في المجتمع إلى الوقوف صفا واحدا في وجه هوامير النفط والغاز وعتاولة الفساد، الذين سارعوا بتجنيد أبواق الإفك والمزاعم لشن هجوماً شرسا على رئيس الوزراء، والمطالبة بإقالته.

ولم يستغرب الزميل المذيع المعروف فؤاد التميمي ، الحملة التي دشنت مجدداً ضد رئيس الوزراء، من قبل مراكز الفساد . 

وقال التميمي في منشور رصده " المنارة نت " قبل قليل على صفحته بموقع فيسبوك : " أثبت الدكتور معين انه انظف رئيس وزراء تولى هذا المنصب في اليمن" 

وأضاف " وعداء مراكز الفساد ضده، التي بدأت تعمل بشكل قوي، لأنه أوقف هيجانها الفاسد".

وفي منشور أخرى رصده " المنارة نت " دعا المذيع التميمي إلى وقوف الجميع ضد الفاسدين،  حيث قال  " فالنقف جميعا ضد عتاولة الفساد والافساد" .

الصحفي والأديب صالح البيضاني، أرفق نسخة من عنوان خبر ترأس رئيس الوزراء إجتماعا في عدن لكسر وإنهاء إحتكار الوقود  ، بتغريدة له على حسابه بموقع تويتر رصده " المنارة نت " اليوم،  
قال فيها "بعد هذا الخبر اتوقع ان يتعرض رئيس الوزراء لحملة اعلامية ممنهجة لثلاثة أيام وبعدة لغات!"

النشاط "نجيب الحجاجي" تحدث عن نزاهة الدكتور معين عبدالملك، وتضامن معه ضد الحملة المدفوعة والمنضمة التي يتعرض له بسبب محاربته للفساد. 

وقال "الحجاجي" إن رئيس الوزراء  "بصراحة رجل شريف" .

وما توقعه البيضاني وآخرون ، من ردة فعل من قبل مراكز الفساد وهوامير النفط والغاز ، على القرار الحكومي بكسر وإنهاء إحتكار الوقود والتلاعب بأسعارها،  حصل بالفعل ، حيث جندت مراكز  الفساد وهوامير النفط والغاز،  طابور من ادواتهم الرخيصة لتدشين حملة إعلامية عبر بعض المواقع الألكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي، تطالب بإقالة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، وتتضمن مزاعم وأباطيل، في محاولة منها للحفاظ على مصالحها ومواصلة نهب ثروات وموارد اليمن ، وعلى رأسها الثروة النفطية والغازية . 

 * المصدر : المنارة نت

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً