الرئيسية - محافظات وأقاليم - الوكيل جامل : ما تعرض له مصنع الشيباني عمل إجرامي ولن نسمح لكل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار في تعز
الوكيل جامل : ما تعرض له مصنع الشيباني عمل إجرامي ولن نسمح لكل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار في تعز
الساعة 02:06 صباحاً

قال وكيل محافظة تعز ، عارف جامل أن الحادثة التي تعرض لها مصنع الشيباني للثلج عمل إجرامي يضر بالمستثمر ويضر تعز بشكل أساسي ، ولن تمر دون عقاب .

وعبر الوكيل جامل خلال زيارته التي قام بها امس الأحد لمصنع الشيباني للثلج بمنطقة "الحصب" ، عن تضامن السلطة المحلية مع مصنع الشيباني للثلج ، وحرصها على تطبيق النظام والقانون ، واعدا بملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة .

واطلع وكيل المحافظة على اقسام المصنع ومستوى الانظباط وتطبيق المواصفات والمقاييس وضبط الجودة ، مشيدا بمستوى الوعي الصحي الذي تحرص عليه إدارة المصنع .

وأكد جامل في ختام زيارته للمصنع أن قيادة تعز لن تعطي الفرصة لكل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار بأي طريقة وتحت أي حجة .

وكانت عصابة مسلحة قد قامت باختطاف "حمزة الشيباني" ، مدير مصنع الثلج التابع لمجموعة شركات أحمد الشيباني (شركة التكامل الدولية المحدودة)، لمدة 24 ساعة ، بهدف الضغط على إدارة الشركات للتنازل عن قضية اختلاس بملايين الريالات منظورة أمام القضاء والجهات المختصة .

وعملت العصابة مؤخرا على نشر الشائعات الكاذبة والصور المفبركة بهدف النيل من مصنع الشيباني للثلج وتشوية صورته ، فكان الرد من أبناء المدينة الذين عبرو خلال مشاركتهم بوقفة احتجاجية صباح اليوم عن تنديدهم لحملات التحريض والتشهير ، ومؤكدين ثقتهم بمصنع الشيباني للثلج وحرصه على سلامتهم وجودة المنتج .

مكتب التجارة والصناعة بالمحافظة بدوره فند تلك الاشاعات ، مؤكدا ان المكتب عمل على المطابقة بين قوالب الشيباني للثلج والقوالب التي تم نشرها في وسائل الإعلام ووجد أن الأخيرة أصغر بكثير من قوالب الشيباني وهو ما يدحض تلك الإشاعات المغرضة .

ونوه نائب مدير المكتب "عدنان الحكيمي" أن المكتب يقوم بتنفيذ زيارات دورية من ضمنها زيارة مصنع الشيباني للثلج ، مؤكدا أنه لا يوجد أي مخالفات على المصنع ومستوى النظافة لديهم جيدة جداً .


من جانبه ، عبر نائب مدير مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل "محمود البكاري" في تصريحات صحفية ، عن إدانته لمثل هذه الأعمال الإبتزازية التي تعرض لها مصنع الشيباني للثلج ، منوها إلى أن رصد أي أخطاء أو المطالبة بأي حقوق لا تأتي من خلال الابتزاز والبلطجة وتشويه الآخر ، بل لها مسارات قانونية وقضائية يجب مراعتها والعمل بها ، وفقا للقوانين والتشريعات النافذة ، مشددا على أهمية التعامل بالقانون بعيداً عن التشهير والإبتزاز من أجل تحقيق مصالح خاصة .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص