الرئيسية - محافظات وأقاليم - أبطال القوات المسلحة في صرواح: عازمون على اقتلاع المشروع الإمامي من كل ربوع اليمن
أبطال القوات المسلحة في صرواح: عازمون على اقتلاع المشروع الإمامي من كل ربوع اليمن
الساعة 06:16 مساءاً (الميناء نيوز- متابعات)

 

من قمم صرواح الشموخ والمجد يرسل أبطال الجيش تباشير النصر والتمكين لكل أبناء الشعب اليمني معلنين صمودهم وعزمهم على اقتلاع المشروع السلالي الكهنوتي الإيراني من كل ربوع اليمن.

للأسبوع الثالث على التوالي يمرغ أبطال الجيش الوطني في صرواح وهيلان غرب مأرب أنوف المليشيا ويبعثروهم في الشعاب والجبال، ويحققون انتصارات وتقدمات وتطهير مواقع وتباب استراتيجية مطلة على مركز المديرية بدعم وإسناد من مقاتلات التحالف العربي التي استهدفت بعشرات الغارات تعزيزات المليشيا وعتادها وعناصرها الفارة من مواجهات أبطال الجيش، حيث استهدفت طائرات تحالف دعم الشرعية معدات عسكرية استقدمتها المليشيا تحتوي مدافع وعربات وأطقم مزودة بالرشاشات والعيارات.

غارات طيران تحالف دعم الشرعية في صروح خلال الأسبوع مكثفة بلغت بحسب مصادر ميدانية عشرين غارة وأسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم من عناصر المليشيا بينهم قيادات وقد تركزت الغارات في أطراف هيلان والمشجح ومركز مديرية صرواح جميعها حققت أهدافها بدقة وألحقت خسائر بشرية ومادية في صفوف المليشيا.

مدفعية الجيش هي الأخرى لم تتوقف يوما عن حصاد عناصر المليشيا في جبهة صرواح، حيث دكت مواقع تمركزهم ونقاط تجمعاتهم تبعها هجوماً واسعاً شنه أبطال الجيش الوطني تمكن خلاله من تطهير مواقع استراتيجية في صرواح وهيلان وصد تسللات.

 ولأن جبهة صرواح وجبهة هيلان مسرح عملياتي واحد وسلسلة جبلية متداخلة فإن الانتصارات التي سطرها أبطال الجيش مطلع في الأيام الأخيرة جبهة هيلان وتطهيرهم تبة ركن هيلان الاستراتيجية وكسر عظام المليشيا في تبة الكسارة كانت لدى المقاتلين الأبطال في مختلف الجبهات نصر مبين وتبشير إلهي باقتراب نهاية المليشيا.

حول انتصارات أبطال الجيش في جبهة صرواح وهيلان وهزيمة المليشيا وفرارها من المواقع خائفة مذعورة قال العقيد/ علي الدماسي ركن توجيه جبهة صرواح، إن الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش في جبهة صرواح والثبات الأسطوري ليس بغريب عنهم، فهم متوثبون للنصر، جاهزون ومستعدون للانقضاض على عناصر المليشيا ودحرها واجتثاثها، مؤمنون بأن معركتهم مع المليشيا معركة مصير وأنهم هم الغالبون.

ويضيف الدواسي: المرابطون في جبهة صرواح شامخون كشموخ هيلان وثابتون كجبال صرواح يتسابقون إلى قتل عناصر المليشيا كالأسود، ويتحركون كالجسد الواحد بأسهم شديد وقلوبهم على عدوهم حديد وعناصر المليشيا تدرك ذلك جيدا.

الدماسي اعتبر الأخبار التي تفيد بتقدم مليشيا الحوثي شائعات تبثها عناصر المليشيا رداً على الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها خلال اليومين.

ويأتي تحرك وهجوم أبطال الجيش المفاجئ لمليشيا الحوثي في جبهة صرواح ضربة استباقية موجعة تلقتها عناصر على مليشيا التي كانت تنوي شن هجوما على مواقع الجيش في جبهة صرواح وهيلان، ولأن أفراد الجيش على استعداد دائم يتابعون ويراقبون تحركات عناصر المليشيا وحشودها، فقد وجهوا ضربة استباقية مزقت جموع المليشيا وأهلكت حشدها الذي قدره ضباط مشاركون في الهجوم الاستباقي بمئات المغرر بهم.

الهجمة الاستباقية مكنت أبطال القوات المسلحة من تأمين ما تبقى من جبل هيلان الاستراتيجي وصولا إلى أعلى قمة فيه والسيطرة على التبة ‎الحمراء والاقتراب من تبة المطار المطلة على سوق ومركز مديرية صرواح وتدمير هجوم حوثي في المشجح، كما تم تنفيذ كمين محكم لكتيبة حوثية واغتنام 7 أطقم بكل عتادها وأسر وقتل عشرات الحوثيين بينهم قيادات.

النقيب/ حافظ مراد توجيه اللواء 13مشاة قال: حاولت مليشيا الحوثي بعشرات المغرر بهم التسلل نحو ميسرة المشجح، وهناك كان لهم أبطال الجيش بالمرصاد مزقوهم وقتلوهم وأسروا منهم العشرات.

 وأضاف: أبطال الجيش في المشجح وهيلان يسطرون ملاحم أسطورية لا تقل شأنا عن معركة القادسية واليرموك التي خلدها التاريخ.

ويقول: انتصارات المليشيا وهمية وتقدمها كاذب، ولدى الجيش عزيمة واستعداد وجاهزية قتالية تمكنه من تحقيق انتصارات لا تتوقعها المليشيا ولا المفسبكون.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً