الرئيسية - محافظات وأقاليم - بالتزامن مع وضع (بن بريك) في قفص الإتهام.. إغتيال إمام جامع الثوار بالمعلا لتحقيق هذا الهدف الخطير (صورة وتفاصيل)
بالتزامن مع وضع (بن بريك) في قفص الإتهام.. إغتيال إمام جامع الثوار بالمعلا لتحقيق هذا الهدف الخطير (صورة وتفاصيل)
الساعة 07:23 مساءاً (خاص /الميناء نيوز )
أغتال مسلحون مجهولون اليوم ، إماما وخطيبا بإحدى جوامع  مديرية المعلا بالعاصمة المؤقتة عدن.

وقالت مصادر محلية ان إمام وخطيب جامع الثوار بالمعلا ، الشيخ شوقي كمادي إغتيل اليوم برصاص مسلحين كانوا على متن دراجة نارية حيث اطلقوا النار عليه وهو يقود سيارته بجانب مدرسة ثانوية مأرب بالمديرية، قبل ان يلوذوا بالفرار .

وجاءت جريمة إغتيال كمادي ،بالتزامن مع إعلان أبناء وأهالي أئمة المساجد بالعاصمة المؤقتة عدن، عزمهم ،وضع ، نائب رئيس ما يسمى المجلس الإنتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، ومدير أمن عدن ،شلال علي شايع،  في قفص الإتهام، خلال الأيام القليلة القادمة، لتورطهما في إرتكاب جرائم الإغتيالات التي طالت عدد من أئمة وخطباء المساجد بعدن.

وذكرت مصادر محلية أن أبناء وأهالي أئمة المساجد في العاصمة المؤقتة عدن، حملوا المدعو هاني بن بريك والمدعو شلال شائع، المسئولية الكاملة ،لجرائم الإغتيالات التي طالت عدد من  أئمة المساجد بعدن.

وأوضحت في تصريح ل"الميناء نيوز" ، بأن عدد من أبناء وأهالي الأئمة الذين أغتالتهم أيادي الأرهاب والغدر ، أتفقوا على رفع دعوى قضائية ضد نائب رئيس ما يسمى المجلس الإنتقالي الجنوبي، المتمرد هاني بن بريك، ومدير الأمن بالعاصمة المؤقتة عدن، المدعو شلال علي شايع،اللذان تؤكد وثائق ومعلومات ،وقوفهما وراء تلك الجرائم،ووضعهما في قفص الإتهام  -بحسب المصادر-.

وأكدت المصادر أن ابناء وأهالي  إئمة المساجد الذي اغتالتهم أيادي الإرهاب والكفر والفجور والعصيان ،يعتزمون رفع الدعوى القضائية خلال الأيام القليلة القادمة ،وسيوجهون التهمة مباشرة للمدعو هاني بن بريك ، والمدعو شلال علي شايع.مشيرة  أن أبائهم الشهداء وغيرهم من أئمة المساجد في عدن ، كانوا على خلاف معهما، جراء رفضهم قبول الإنقياد وراء دعواتهما،للتخريب والفوضى ،وتحريض المواطنين ضد النظام والقانون ،وأعمال أخرى تتعارض مع ما جاء به الدين الإسلامي الحنيف.

وقالت بأنهم سيطالبون بالقصاص من المتهمين  (بن بريك وشلال شائع) لثبوت الدلائل عليهما، ولكونهما مسؤولان  على الأمن في عدن.

مراقبون ونشطاء بمواقع التواصل الإجتماعية، أوضحوا بأن الهدف من إغتيال إمام وخطيب جامع الثوار، بالتزامن مع إعلان أبناء وأهالي أئمة المساجد بعدن، رفع دعوى قضائية ضد المدعو هاني بن بريك، والمدعو شلال علي شايع ،  إرهاب وتخويف أقارب وأهالي ضحايا الإغتيالات من أئمة المساجد، للتوقف عن تقديم الدعوى القضائية ضد المتهمان الرئيسيان، نائب رئيس ما يسمى المجلس الإنتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، ومدير الأمن بعدن، شلال شايع .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً